A+ A-
القرن الأفريقي :مسرح لصراعات محلية و أقليمية
لغة الكتاب : العربية
تاريخ الإصدار : 2007
عدد الصفحات : 41
يبحث هذا العدد في دراسة ظاهرة إنحسار دور المحاكم الاسلامية السريع بعد بسط نفوذها على الصومال والذي لم يكن مفاجئا، حيث دشن بداية لدخول الصومال في مرحلة دموية جديدة، تستغلها المحاكم في اثارة المقاومة، والترويج لمخاطر النفوذ المسيحي الاثيوبي. ومن المستبعد ان تستطيع قوات الاتحاد الافريقي فرض الامن في الصومال دون مصالحة داخلية احد اقطابها المحاكم الاسلامية.
وإن اقدام الولايات المتحدة على الاستعانة بالدور الاثيوبي وزيادة المراهنة عليه، يقلق دول منطقة القرن الافريقي، والمطلة على نهر النيل، وخصوصا الاسلامية والعربية منها، ويثير المخاوف من ابتزاز الدول حول اعادة تقسيم حصص المياه. منطقة القرن مرشحة لمزيد من التوترات العرقية والتبدل في التحالفات، وبينما تتجه العلاقة بين اثيوبيا وارتيريا الى مزيد من التوتر، تتجه العلاقة بين ارتيريا والسودان الى مزيد من التحسن.
ورغم عدم وجود مؤشرات ضعف لنظام الرئيس البشير في السودان، الا أن ازدواجية الضغوط بين دارفور والجنوب تزيد من مخاوف انشقاق الجنوب. ولا خيار امام السودان سوى اقرار وتعميق العدالة الاجتماعية بين المركز والهوامش والمكونات المختلفة للبلاد لبقائه موحدا.