A+ A-
مؤتمر "التعديلات الدستورية والحكومة البرلمانية"

2014-09-06

برعاية دولة د. عبدالله النسور رئيس الوزراء ومشاركته شخصياً، نظم مركز القدس للدراسات السياسية مؤتمراً بعنوان "التعديلات الدستورية والحكومة البرلمانية"، من أجل متابعة الجهود لتشكيل حكومة برلمانية باعتبار ذلك كان هو المبرر للتعديلات التي أجراها البرلمان على الدستور في الجانب المتعلق بمنح الملك صلاحية تعيين رئيس هيئة الأركان المشتركة ومدير المخابرات العامة دون تنسيب من وزير الدفاع ورئيس الحكومة بدعوى إبعاد هذين المنصبين عن التجاذبات السياسية في حالة تشكيل حكومة برلمانية.
واشتمل المؤتمر على ثلاث جلسات؛ حيث خُصصت الجلستان الأولى والثانية للاستماع إلى موقف الأحزاب السياسية وعدد من الكتل والاتجاهات النيابية من التعديلات الدستورية والحكومة البرلمانية ومناقشتها به، وخصصت الجلسة الثالثة لمداخلة رئيس الوزراء وحواره مع المشاركين.
تحدث في الجلسة الأولى معالي د. صالح ارشيدات أمين عام حزب التيار الوطني، والشيخ حمزة منصور الرئيس الأمين العام السابق لحزب جبهة العمل الإسلامي، ورأس أعمال الجلسة وزير الإعلام الأسبق سمير مطاوع .
وتحدث في الجلسة الثانية معالي سعد هايل سرور رئيس "المبادرة" النيابية ورئيس مجلس النواب الحالي في الدورة الأولى، ود. محمد الحاج ممثلاً عن كتلة حزب الوسط الإسلامي، والنائبة وفاء بني مصطفى رئيسة لجنة النظام والسلوك في مجلس النواب وعضوة لجنة المرأة وشؤون الأسرة. ورأست أعمال الجلسة النائبة فاطمة أبو عبطة رئيسة ملتقى البرلمانيات الأردنيات.
وتحدث في الجلسة الثالثة رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور عن التعديلات الدستورية الاخيرة المتعلقة بتعزيز دور الهيئة المستقلة للانتخابات وتعيين قائد الجيش ومدير المخابرات العامة مباشرة من جلالة الملك تعد خطوات اضافية مهمة في عملية الاصلاح السياسي وتعزيزالديمقراطية .
ولفت الدكتور النسور بحضور وزير الدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني الى توجه جلالة الملك عبدالله الثاني بان تكون الحكومات في الاردن برلمانية باكتمال بحيث يسمي البرلمان رئيس الحكومة ويشارك فيها، واكد ان جلالة الملك حريص على الوصول الى هذا الهدف في تشكيل الحكومات البرلمانية وان هذا الهدف المعلن لجلالته ما زال واجب التنفيذ ولا بد من تهيئة الظروف لعملية تشكيلها.