A+ A-
رئيس مجلس النواب يلتقي مركز القدس

2014-10-12

استقبل م. عاطف الطراونة رئيس مجلس النواب في مكتبه بالمجلس وفداً من مركز القدس الدراسات السياسية برئاسة الأستاذ عريب الرنتاوي المدير العام للمركز، يوم الأحد الموافق 12/10/2014. وبحث الوفد مع الرئيس مقترحات مركز القدس بخصوص آليات استعادة الثقة بدور المجلس النيابي السابع عشر، واستنهاض دوره، في ظل التحديات الراهنة التي يواجهها المجلس، وأوضح الوفد للرئيس أن هذه المقترحات ستمثل خلاصة دراسة يعمل على إعدادها مركز القدس بالاستناد إلى استطلاع للرأي العام نفذه مؤخراً حول أداء مجلس النواب ومستويات رضا المواطنين عنه، وإلى خلاصات وتوصيات التقارير الرقابية والدراسات التحليلية التي أعدها مرصد البرلمان الأردني في مركز القدس منذ بداية عمل مجلس النواب السابع عشر في دورته غير العادية في الثاني من شباط 2013.
وأكد الجانبان أهمية تكريس وتعزيز مكانة مجلس النواب كممثل عن الشعب وكذراع أساسية من أذرع الدولة الأردنية ونظام الحكم النيابي الملكي فيها، وضرورة التفريق بين تقييم أداء النواب كأفراد وبين تقييم دور المؤسسة ومكانتها. واتفق الجانبان في تقديرهما لأهمية إجراء تعديلات دستورية تخص عمل مجلس النواب، وللقوانين التي تشكل أولوية في الأجندة الإصلاحية للأردن في المرحلة القادمة.
وثمّن وفد مركز القدس الذي ضم أيضاً الأستاذة هالة سالم المديرة التنفيذية للمركز، وحسين أبورمّان مدير وحدة الدراسات في المركز، انفتاح رئيس مجلس النواب على مؤسسات المجتمع المدني، وسعيه لتثمير العلاقة التشاركية معها في خدمة العمل النيابي والشأن الوطني العام.
وسلّم وفد مركز القدس رئيس مجلس النواب المذكرة الخاصة بالانفتاح التشريعي، الصادرة عن المجموعة الدولية للمنظمات المراقبة للبرلمان والتي تضم قرابة 150 مؤسسة من بينها مركز القدس للدراسات السياسسة. وأعرب رئيس المجلس عن استعداده للتعاون مع مركز القدس لتعزيز الشفافية التشريعية في عمل مجلس النواب، مؤكداً أن مجلس النواب على استعداد لتوفير المعلومات الخاصة بالأداء النيابي، إذ ليس لديه أبواب مغلقة، لكنه يسعى لتنظيم عمله على هذا الصعيد.