A+ A-
مركز القدس يدرب أكثر من 100 كادر من 32 حزباً سياسياً من مختلف محافظات المملكة

2014-11-05

• مركز القدس يدرب 32 حزباً سياسياً من مختلف محافظات المملكة حول صياغة البرنامج السياسي وآليات التواصل مع القواعد الشعبية
• ستة من الأمناء العامين والقيادات الحزبية تعرض تجارب أحزابها في صياغة البرامج السياسية والاقتصادية والاجتماعية

يختتم اليوم مركز القدس للدراسات السياسية سلسلة من الورش التدريبية التي بدأت منذ الأول من تشرين الثاني الجاري، واستهدفت تدريب أكثر من 100 من الكوادر وناشطي 32 حزباً من كلا الجنسين ومن مختلف محافظات المملكة, على صياغة البرامج السياسية والاقتصادية والاجتماعية للأحزاب السياسية، وآليات تواصلها مع القواعد الشعبية على مستوى الدوائر الانتخابية.
وتندرج هذه الورش التدريبية التي نظمها مركز القدس في إطار مشروع "نحو ديمقرطية قائمة على التعددية الحزبية" والذي ينظمه المركز بدعم من الاتحاد الاوروبي وبالتعاون مع مؤسسة كونراد أديناور والمركز الأردني للتربية المدنية. حيث يهدف هذا المشروع الذي يمتد على ثلاث سنوات إلى بناء وتطوير قدرات الأحزاب السياسية في المجالات ذات الصلة بتشريعات العمل العام وفي مقدمتها قانون الانتخاب وقانون الأحزاب، وفي المجال التنظيمي للمساهمة في تعزيز دور الأحزاب في الحياة العامة وفي خوض الانتخابات النيابية والبلدية والمشاركة في تشكيل الحكومات البرلمانية.
وتشتمل هذه الورش التدريبية على عدة محاور، أولها؛ بناء البرنامج السياسي وصياغته، بتناول القضايا التي يتعين التركيز عليها كمدخلات في وضع البرنامج السياسي, إضافة إلى بحث مكانة العقيدة أو الأيديولوجية في صياغة البرنامج، وأهم المعايير التي يمكن من خلالها الحكم على نجاح برامج وسياسات الحزب. وقد تولى التدريب على في هذا المحور د. نظام بركات أستاذ العلوم السياسية في جامعة اليرموك.
في حين، تولى الخبير الدولي د. عادل العياري من تونس التدريب على الجانب المتعلق بتواصل الحزب مع القواعد الشعبية في الدوائر الانتخابية، واهداف هذا التواصل وأهميته في التسويق للحزب وبرامجه أمام الرأي العام, إلى جانب التركيز على تطوير قدرات الأحزاب في تقييم تجاربها في التواصل مع القواعد الشعبية ليتسنى لها الحكم على نشاطها وتصويب أخطائها.
وخصصت الورش التدريبية حيزاً للتعرف على تجارب عملية لعدد من الأحزاب السياسية في صياغة برامجها السياسية والاقتصادية والتواصل مع القاعدة الشعبية، حيث شارك في تقديم هذه العروض: السيدة عبلة أبو علبة الأمينة الأولى لحزب الشعب الديمقراطي (حشد)، السيد مازن ريال الأمين العام لحزب الإصلاح والتجديد (حصاد), السيد ظاهر عمرو أمين عام حزب الحياة، د. كليب الفواز امين عام حزب الإصلاح، والسيد فرج الطميزي القيادي في الحزب الشيوعي الأردني. كما شارك في تقديم هذه العروض رئيس الدائرة الاقتصادية في حزب جبهة العمل الإسلامي د. سليمان الشياب الذي عرّف بتجربة حزبه في وضع "استراتيجية النهوض بالاقتصاد الأردني/ أردن الغد 2010".
ويُذكر أن هذه الورش التدريبية ستشمل في جولة جديدة ستنظم لاحقاً مواضيع تتعلق بالديمقراطية الداخلية وسبل تفعيلها، إضافة إلى تدريب الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني على آليات وأدوات التفاعل والعمل المشترك فيما بينهما لنشر ثقافة المشاركة السياسية والحوارات التفاعلية وكسب التأييد.